دولة يثرب : بصائر فى عام الوفود

غلاف كتاب دولة يثرب : بصائر فى عام الوفود

دولة يثرب : بصائر فى عام الوفود

المؤلف خليل عبد الكريم

  • عدد الصفحات
  • الحجم بالميجا
  • عدد التحميلات
  • عدد القراءات

حياة الرسول محمد (ص)فيها مقاطع هامة كثيرة ومن أميز مقاطعها «عام الوفود» وهو لا يعني سنة مكونة من إثني عشر شهراً إنما يدلّ على مرحلة زمنية إستغرقت خمسة أعوام من العشرة التي قضاها عندما نزح إلى قرية بني قيلة أثرب والتي فيها حقق حلم جدوده.واختيار هذا المقطع من سيرة محمد يؤوب إلى عدة أسباب فهو يغطي نصف المدة التي قضاها محمد في يثرب وقد انضوت على كتير من المعلومات والمعارف والمعطيات عن الأحوال الجغرافية والإقتصادية والمعرفية والعقائدية لعرب شبه الجزيرة العربية في ذياك الوقت وعن تقاليدهم وأعرافهم ومعتقداتهم ... وعن مستواهم الفكري ورتبتهم الحضارية.ذروة عام الوفود التي تجسّمت في السنة التاسعة تعدّ رفيقاً لِـ فتح الفتوح فتح مكة، وبمعنى أوضح أن فتح قرية القداسة كان تتويجاً لأثر الوفادة التي بدأت منذ العام الخامس ثم واصلت مسيرتها بعد فتح الفتوح. المحمدية أسر لازم وضرورة حازبة وذلك لفهم الإسلام فهماً صحيحاً وتقيمه تقييماً سديداً ونعني بالإسلام: الدين والثورة والدولة والتاريخ..

كان كاتباً مصرياً ليبرالياً يوصف بأنه كاتب و قد ألف كتب كثيرة حول تاريخ الإسلام وخاصة الفترات الأولى منه. ولد خليل عبد الكريم وتوفي في محافظة أسوان في جنوب مصر، ودرس القانون في جامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حالياً) وتخرج منها سنة 1951.عمل عبد الكريم محامياً وقضي أغلب حياته في القاهرة في حي بولاق الدكرور. كان خليل محامياً مشهوداً له بالكفاءة، كان قد قام بالدفاع عن زميله نصر حامد أبو زيد عندما أتهم بالكفر واضطر أن يدافع عن كتبه و أفكاره أمام المحكمة.

@004

شارك بتعليق